حزيران/يونيو 02, 2015

للإصدار الفوري 3 يونيو 2015

للتواصل الإعلامي: سامية يعقوب 202.769.0724,
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


أعلن اليوم كلاً من مادلين أولبرايت، وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، وستيفن هادلي، مستشار الأمن القومي الأمريكي الأسبق انطلاق مجموعة عمل استراتيجية الشرق الأوسط، وهي مبادرة غير حزبية للمجلس الأطلنطي تهدف إلى فهم أفضل للعوامل الكامنة وراء الأزمات الحالية في منطقة الشرق الأوسط، وتطوير إطار طويل المدى لسياسة الولايات المتحدة في المنطقة، ومن أجل تحقيق هذا الهدف تركز مجموعة العمل على التعاون مع الشركاء الدوليين والخبراء، خاصة أولئك المقيمين في الشرق الأوسط.

وسوف تتوج مجموعة العمل جهودها بإصدار تقرير تحت إشراف رئاستها المشتركة بحلول نهاية عام 2015، وسيقدم التقرير مقترحات لخارطة طريق عملية وقابلة للتنفيذ للسياسة الخارجية تجاه الشرق الأوسط. هذه الخارطة قد تعمل كمرشد للولايات المتحدة وشركائها. بالإضافة إلى ذلك يهدف التقرير إلى اثراء الجدل حول السياسة الخارجية في الانتخابات الرئاسية الأمريكية في 2016.

يشترك في رئاسة فريق العمل كلاً من أولبرايت وهادلي، وسيعمل الفريق مع مجموعة رفيعة المستوى من كبار المستشارين من الولايات المتحدة وأوروبا والشرق الأوسط. وقد قامت الرئاسة المشتركة بدعوة خبراء بارزين في شئون الشرق الأوسط للاجتماع على هيئة مجموعات عمل مكونة من الفاعلين الاقليمين والخبراء الدوليين، لمناقشة بعض التحديات المستعصية التي تواجهها المنطقة، وسوف تشمل مجموعات العمل والمشاركين فيها كل من:

  • الأمن والنظام العام: كينيث إم بولاك، مؤسسة بروكنجز

  • الدين والهوية ومواجهة التطرف العنيف: جينيف عبده، مركز ستيمثون

  • اللاجئون وإعادة الاعمار والمصالحة: منال عمر، معهد الولايات المتحدة للسلام

  • السياسة والحكم وعلاقات الدولة بالمجتمع: تمارا كوفمان ويتّس، معهد بروكنجز

  • التعافي والانتعاش الاقتصادي: كريستوفر إم شرودر وهو رجل أعمال ومؤلف كتاب Startup Rising 

ترى أولبرايت "أنه في ضوء حجم وتعقيد الأزمات الموجودة في الشرق الأوسط اليوم فإن الآن هو الوقت المناسب تماماً لجمع هذه المجموعة البارزة من الخبراء الاقليمين والعاملين في مجال السياسة الخارجية ومنظمات المجتمع المدني." وتضيف أولبرايت "من خلال تحديد الأسباب الجذرية لمشاكل المنطقة، آمل أن تقوم مجموعة العمل بإرشاد الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لوضع استراتيجية طويلة الأمد لمساعدة شعوب منطقة الشرق الأوسط على تحقيق الاستقرار والرخاء."      


ويوضح هادلي "أن القضايا التي تواجهها منطقة الشرق الأوسط – واتجاه الولايات المتحدة للتعامل معها بصورة أكبر – هو أمر يتجاوز السياسات الحزبية" مضيفاً أن "هذا هو الوقت الذي نحتاج فيه إلى جلب أفراد من الجانبين للحديث معاً."

ويذكر جون هانتسمان، رئيس المجلس الاطلنطي "أن هناك حاجة كبيرة إلى إعادة تفعيل القيادة الأمريكية في العالم بشكل عام، وفي منطقة الشرق الأوسط بصفة خاصة، مضيفا أن "مجموعة العمل التي شكلها المجلس الأطلنطي ستساعد في إثراء النقاش بشأن السياسة الخارجية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط في الوقت الذي يقترب فيه موعد انعقاد الانتخابات الرئاسية."

إن جانباً هاماً من مهمة مجموعة العمل هو إثراء النقاش بين العامة بصورة أكبر من خلال مجموعة من الفاعليات العامة، وأول هذه الفاعليات ستكون تلك التي ستستضيفها الرئاسة المشتركة للمجموعة في العاصمة الأمريكية واشنطن في 4 يونيو 2015، وستجري مناقشة الاتجاهات العامة في المنطقة، والتي تعبر عنها بيانات استطلاعات الرأي التي قامت بها مؤسسة زغبي للأبحاث ومحمد يونس أحد كبار المحللين في مؤسسة جالوب.

اضغط هنا لمتابعة البث المباشر للترجمة العربية للفعاليات.

إن مجموعة عمل استراتيجية الشرق الأوسط مشروع برعاية مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط التابع للمجلس الأطلنطي بالتعاون مع مشروع استراتيجية الأمن التابع لمركز سكوكروفت للأمن الدولي.

 

اضغط هنا لمزيد من المعلومات عن مجموعة عمل استراتيجية الشرق الأوسط.


لطلب إجراء المقابلات يمكن التواصل مع المكتب الإعلامي للمجلس الأطلنطي من خلال البريد الالكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

للتساؤلات العامة يمكن التواصل مع مجموعة عمل استراتيجية الشرق الأوسط من خلال البريد الالكتروني:

المجلس الأطلنطي هو منظمة غير حزبية تسعى إلى تعزيز القيادة البناءة والتفاعل مع الشئون الدولية تأسيساً على الدور المركزي لمجموعة دول الأطلنطي لمواجهة التحديات العالمية.